شــعاع نيوز
Shuaa News
المواطنون ليسوا طرفاً فيه... «سجال» حول الرقابة التموينية وأسعار«السورية للتجارة» بين ‏‏"محافظة دمشق" و"وزارة التموين" ينهي تكليف مدير تجارة دمشق


شعاع نيوز

شهد اجتماع مجلس محافظ دمشق في جلسته الأخيرة سجالاً بين أحد الأعضاء الذي انتقد عمل التموين، (قبل أن يصدر قرار بإنهاء تكليف مدير التموين)، حيث تحدّث عن وجود فعاليات مستثناة من الرقابة التموينية على حد قوله، ليشكك مدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك بصحة كلامه ويرد عليه بالقول: "لا توجد أية فعالية خارج الرقابة، ولا يوجد لدينا أي أمر مخبأ وأضاف أيضاً: لا داعي لأذكر لك الأشخاص التي كتبنا بهم ضبطاً تموينياً؟

 

ونقلت صحيفة "الوطن" أن هذا السجال استدعى تدخل رئيس مجلس المحافظة للتأكيد على وجود نقص واضح بعدد مراقبي التموين على جميع الأسواق، وخاصة أن عددهم 75 مراقباً فقط لجميع الأسواق والفعاليات، كاشفاً عن رفع توصية بزيادة العدد حتى يصل إلى 300 مراقب.

 

أعضاء المجلس صوبوا سهام انتقادهم إلى واقع عمل صالات «السورية للتجارة»، مؤكدين عدم رضاهم عن الأسعار التي وصفت بأنها أكثر من الأسواق في العديد منها، مطالبين بسيارات إسعافية  لتوزيع السكر والأرز في العديد من الأحياء، مؤكدين أن أكشاك توزيع الخبز لم تفعّل إلى الآن.

 

كما تطرقت المداخلات إلى التأخر الواضح برسائل المحروقات والمواد التموينية، وتأخر توزيع الدفعة الثانية من مادة المازوت في ظل وجود عدد كبير من العائلات لم تحصل عليها، منتقدين الوضع غير المقبول على صعيد «رسائل البنزين» مع عدم توافر المادة بالعديد من الكازيات ولاسيما المخصصة للسفر.

 

وبيّن مدير فرع دمشق للمحروقات أيمن حسن أن توزيع 50 ليتر مازوت على المواطنين مرتبط بتوفر المادة ووصول التوريدات للبلاد والتي تؤثر فيها بشكل مباشر الإجراءات القسرية أحادية الجانب المفروضة على الشعب السوري.

 

ونوه بأن ضعف توريدات مادة المازوت المنزلي، إضافة إلى عدم انتظام تواترها إلى البلاد بسبب الحصار الاقتصادي أثرا بشكل مباشر على المواطن.

 

بدوره مدير فرع دمشق وريفها للغاز حسن البطل أكد أنه يوجد تحسن بتوريدات مادة الغاز، وسيشعر بها المواطن خلال الفترة القادمة، بحيث ستقلص مدة استلام الغاز إلى الفترة بين 65 و75 يوماً.

 

وكان  قد صدر بالأمس قراراً بتكليف "نائل اسمندر" مديراً للتجارة الداخلية وحماية المستهلك بدمشق بدلاً من "سائر شيحا" الذي تم إنهاء تكليفه وشغل اسمندر سابقاً مدير فرع المؤسسة السورية للمخابز بدمشق.

 

وسط الحديث الحكومي الدائم عن ارتباط النقص الحاصل في السلع والمشتقات النفطية بالعقوبات التي تتعرض لها البلاد، يشير مراقبون إلى أن السوق السوداء يزخر بالمواد والمحروقات التي يحتاجها المواطن ولكن بأسعار مرتفعة، متسائلين كيف تكون المواد مفقودة في الأسواق المحلية بينما متوفرة في الأسواق الموازية؟  


المشاهدات 132
تاريخ الإضافة 2022/05/12 - 2:19 PM
آخر تحديث 2022/05/18 - 5:59 AM
تابعنا على
إحصائيات الزوار
اليوم 2333 الشهر 65535 الكلي 1984258
الوقت الآن
الأربعاء 2022/5/18 توقيت دمشق
ابحث في الموقع
تصميم وتطوير