شــعاع نيوز
Shuaa News
السفير أبو سعيد لـ«شعاع»: رفض إسرائيل استقبال لجنة تحقيق أممية في جريمة "حارس الاسوار" بغزة خرق للقوانين الدولية


شعاع / خاص 

نددت اللجنة الدولية لحقوق الإنسان ببلاغ الكيان الإسرائيلي لمجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة أنها لن تتعاون مع لجنة التحقيق، التي تحقق في أحداث عملية ما يسمى"حارس الأسوار"، وأنها لن تسمح لممثليها بدخول الاراضي المحتلة.


وأكد المبعوث الخاص الدائم للمجلس الدولي واللجنة الدولية لحقوق الإنسان إلى الأمم المتحدة، السفير هيثم أبو سعيد، في تصريح خاص لـ "شعاع" ان رفض الكيان الإسرائيلي استقبال لجنة تحقيق أممية في قضية ما يسمى"حارس الاسوار" في غزة، يشكل خرقاً فاضحاً لجميع الأعراف والقوانين الدولية لحقوق الإنسان وغيرها من القوانين العالمية.

وقال السفير أبو سعيد "يعتبر رفض الكيان استقبال لجنة تحقيق أممية في عدوان عملية ما يسمى "حارس الاسوار " في غزة، في شهر أيار من العام الماضي والتي قصفها الاحتلال الإسرائيلي بالطائرات الحربية على مسافة 15 كم مربع و54 غارة جوية، أودت بحياة الكثير من المدنيين ممن يقطنون حوله، رسالة وقحة موجهة للمحفل الدولي، ولاسيما أن هذا الكيان يواجه محكمة جنائية على جرائم اقترفها بحق المدنيين العزّل في فلسطين".

واضاف السفير أبو سعيد لـ "شعاع" أن عملية "حارس الأسوار" يجب أن يتم إضافتها إلى التحقيق القائم في محكمة الجنائية الدولية ضد "إسرائيل"، وأن مكتبه بصدد تحضير مطالعة بهذا الشأن وإرسالها لمحاسبة دولية على كل الانتهاكات التي قامت بها، ولاسيما أن عدم التعاون مع لجنة التحقيق الأممية هو إدانة بحدّ ذاتها. 

وبالنسبة للإجراءات التي يمكن اتخاذها بحق الكيان لرفضه استقبال اللجنة، أكد السفير أبو سعيد لـ "شعاع" أن هناك عدة وسائل إذا ما استنفذ مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، منها الطلب من الجهات المتضررة تجميع الوثائق المطلوبة ودفعهم إلى قيام شكوى بحق المسؤولين العسكريين ومن يقف خلفهم من أجل الطلب منهم الحضور للإدلاء بشهادتهم أمام تلك المحاكم، وبناء عليه يمكن الاعتماد على مسار تلك المحكمة للتوسع بها حيث يجب أن يكون الموضوع.

وأضاف :"هذا ويُعتبر مجرد قيام تلك الشكوى، طريق مهم للعمل عليه لضمّ هذه الشكوى لاحقاً إلى الملف المفتوح ضد الكيان في قضية قتل أبرياء في غزة".

وشدد السفير أبو سعيد على أن هكذا انواع من الشكاوى تُربك المسؤولين في الكيان الصهيوني قائلاً: "شاهدنا في السابق كيف منعت وزيرة خارجية الكيان سابقاً "تسيبي ليفني" كما رئيس الوزراء السابق "بنيامين نتانياهو" التقيد ببعض الإجراءت في الخارج حتى لا يتم توقيفهم".

وعلى صعيد آخر أيّد السفير أبو سعيد لـ "شعاع" موقف موفد الفاتيكاني، أمين سرّ الفاتيكان للعلاقات مع الدول، المطران بولا غالاغر لجهة عدم اعتبار حزب الله منظومة إرهابية، ورحب أيضاً بدعوته لضرورة إقامة حوار مع الحزب في الشأن الداخلي اللبناني وبالإضافة إلى دعوته لتصحيح العلاقة مع الحزب كونه يمثل فريقاً هو جزء أساسي من لبنان واللبنانيين.

وشدد أبو سعيد على ضرورة أن يتم احترام صيغة لطمأنة الحزب داخلياً ودولياً، لما له من آثار إيجابية يمكن أن يساهم في تحسين العلاقة معه، وبالتالي يكون الحوار معه أسهل.


المشاهدات 4171
تاريخ الإضافة 2022/02/19 - 8:19 PM
آخر تحديث 2022/05/18 - 6:47 AM
تابعنا على
إحصائيات الزوار
اليوم 1969 الشهر 65535 الكلي 1983894
الوقت الآن
الأربعاء 2022/5/18 توقيت دمشق
ابحث في الموقع
تصميم وتطوير