شــعاع نيوز
Shuaa News
ما الذي يريده بوتين من الغرب؟
ما الذي يريده بوتين من الغرب؟


شعاع / خاص


يسعى الغرب، مدفوعاً برئيسٍ الولايات الأمريكية المتحدة الجديد، الذي يعتبر أكثر معاداة لروسيا من سلفه، إلى تدمير روسيا وتدمير بوتين نفسه وفق ما يراه مراقبون روس.

يعتبر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين المشكلة الحقيقية التي تواجه الغرب أنه يتحدى حلف شمال الأطلسي (الناتو) في أوكرانيا وبيلاروسيا من قبل، وقد يراهن على أنه قادر على فعل ذلك مرة أخرى في كازاخستان.

تزيد الأزمات حول روسيا بدأ بالأزمة الأوكرانية وصولاً إلى أزمة بيلاروسيا وليس انتهاءَ بكازاخستان، إذ تأخذ هذه الأزمات منحنى جديّاً من قبل الغرب في تبنيها، فتهرول مسرعة لفرض العقوبات على موسكو وتقييدها، كل ذلك من أجل كبح جماح النفوذ الروسي في المنطقة.

ويرى خبير آسيا الوسطى يوري كروبنوف أن هذه الأعمال التي حصلت في كازاخستان أخذت موسكو على حين غفلة من أمرها، إذ كانت مشغولة للغاية في التعامل مع بيلاروسيا وأوكرانيا، وقللت اهتمامها بآسيا الوسطى رغم أنها منطقة مهمة بالنسبة لفكرة بوتين لإحياء الاتحاد السوفياتي.

يقف بوتين بقوة أمام التهديدات الغربية، وقد ذكر في خطاب سابق له أواخر العام 2021 إن "روسيا سترد بحزم على أي استفزازات تهدد أمنها"، محذراً من أن بلاده "لن تسمح لأحد بتجاوز الخطوط الحمر".

كما كشف بوتين في خطابه عن خطط لتحديث القدرات النووية الروسية بنسبة تتجاوز 88% بنهاية العام الحالي.

ويبدو بوتين الآن، وهو في عقده الثالث في السلطة، ويبلغ من العمر 68 عاماً، مقتنعاً أكثر من أيِّ وقتٍ مضى بدوره الخاص والتاريخي "كأبٍ لأمةٍ روسية وُلِدَت من جديد، يقاتل في الداخل والخارج ضد الغرب الذي يعتبره متحلاًأخلاقياً".

لذا فإن أكثر ما يصير مخاوف الرجل هو ضم الغرب للأوكرانيين إلى حلف الناتو مما سيمهد لاحقاً لنشر منظومات صاروخية لا تريدها موسكو على حدودها وترغب واشنطن بوجودها للوصول إلى أوراسيا.

وقد قال بوتين، في وقتٍ سابق منتقداً الولايات المتحدة إنهم "قد يظنون أننا مثلهم، لكننا مختلفون، ولدينا شيفرة جينية وثقافية وأخلاقية مختلفة، نحن نعرف كيف ندافع عن مصالحنا".

القيصر الروسي اليوم أكثر مقربة من حلمه باحياء الاتحاد السوفييتي وفق رؤيته الخاصة، يستعين بذلك على التنين الصيني العدو الأبرز للأمريكان وحلفائهم الغربيين والآسيويين، اقتصاديا يبدو قد أنقذ ما يمكن إنقاذه بتحالف اقتصادي يوازي البنك الدولي، وسياسياً حلفه يتسع ويتزايد يوماً بعد آخر، لكن ما هو ليس بحسبان الرجل هو مطامع أمريكية وآسيوية قد تظهر على حين غرة وتقوض أحلامه إن استمر بتقديم التنازلات كما يؤكد ذلك سياسيون روس سابقون.


 


المشاهدات 91
تاريخ الإضافة 2022/01/10 - 1:34 PM
آخر تحديث 2022/01/28 - 9:22 PM
تابعنا على
إحصائيات الزوار
اليوم 1990 الشهر 65535 الكلي 1014001
الوقت الآن
السبت 2022/1/29 توقيت دمشق
ابحث في الموقع
تصميم وتطوير