شــعاع نيوز
Shuaa News
عدسات اللاجئين الشباب على الحدود السورية التركية... ماذا كشفت؟


شعاع/ CNN


تركوا منازلهم، وأشياءهم، وأماكنهم... وانضمّوا إلى ملايين اللاجئين الهاربين من سورية، وأفغانستان، والعراق. صور كثيرة وثّقت البؤس المحفور على وجوه هؤلاء، قوارب الموت المكتظّة بالتائقين إلى أمل في بقعة ما، والجثث التي لفظها البحر إلى عدد من الشواطئ ... تصدّرت الصفحات الأولى للصحف العالمية، ونشرات الأخبار، ووسائل التواصل الاجتماعي.

عدسات اللاجئين الشباب على الحدود السورية التركية... ماذا كشفت؟

سلطان، 14 عاماً، من مدينة نصيبين في تركيا. التقط صورة لفتاة ترسم قلوبًا بشعرها الطويل


لكن في مدينة ماردين التركية، الملاصقة للحدود السورية، حيث يقيم نحو 100 ألف لاجئ، يمنح برنامج "Sirkhane Darkroom" الأطفال والمراهقين فرصة لتوثيق تجاربهم الحياتية اليومية من خلال صور التقطوها بأنفسهم.

عدسات اللاجئين الشباب على الحدود السورية التركية... ماذا كشفت؟

محمد، 17 عامًا، مدينة الرقة في سورية، التقط صورة معلّقة على حائط بعيد وفي وجدانه:


وكان مدير البرنامج سربيست صالح قد أسّس هذا المشروع في هذه المنطقة عام 2017. وبعد عامين، بدأ ينظّم ورش عمل للتصوير الفوتوغرافي بواسطة الهاتف على طول الحدود. وجمع شبابًا من اللاجئين والسكان المحليين، بهدف تدريبهم على كيفية استخدام آلات التصوير التناظرية وطباعة الصور التي التقطوها، كأداة للتعبير عن ذاتهم.

وقال صالح إنها وسيلة مهمة جدًا لأطفال نشأوا وسط الحروب، إذ صعّب انتشار جائحة كورونا على هؤلاء الشباب فرص الحصول على تعليم.

عدسات اللاجئين الشباب على الحدود السورية التركية... ماذا كشفت؟

إيلافا من كوباني في سورية...التقطت صورة اللعب والفرح في وجه البؤس


ووصف صالح صور هؤلاء الأطفال بـ"المؤثرة جدًا لأنهم يصوّرون لنا حياتهم من جوانب متعدّدة...باستخدام آلة تصوير سهلة الاستعمال"، مضيفًا: "يقومون بعملية تظهير الصور على الورق بمفردهم داخل الغرفة المعتمة التي كانت بمثابة السحر بالنسبة إليهم في البداية".

عدسات اللاجئين الشباب على الحدود السورية التركية... ماذا كشفت؟

روجين، 14 عامًا، التقطت صورة الصحون الدوارة تتحدّى غضب السماء


وقد نُشرت أكثر من 100 صورة بالأبيض والأسود بين دفّتَي كتاب شعري عنوانه "رأيت الهواء يطير". وتُبيّن هذه الصور كيف أن التصوير قد يكون وسيلة علاجية، لا تقتصر فقط على توثيق اللاجئين لصدمتهم.

ويمكن لمن يشاهدون الصور لمس مشاعر المرح واللعب في أعمال هؤلاء الفنانين الشباب، الذين راقب كل منهم محيطه من خلف العدسة.

عدسات اللاجئين الشباب على الحدود السورية التركية... ماذا كشفت؟

رفاعي، 12 عامًا، من الحسكة في سورية. التقط صورة لعيون الأطفال الفرحة وضحكاتهم التي تُحلّي مرارة الواقع


والتقط سلطان، 14 عامًا، صورة لطفلين قوّسا جسديهما داخل عجلتين، وفتاة ترسم قلوبًا بشعرها الطويل. أما ألن الذي يبلغ من العمر 10 سنوات، فقام بتصوير فتاتين في وضعية القرفصاء داخل إطار "هولا هوب". وفي مكان آخر، التقط روجين، 14 عامًا، عدة أذرع مرفوعة لتدوير الصفائح على أعمدة طويلة في مواجهة السماء الملبدة بالغيوم.

عدسات اللاجئين الشباب على الحدود السورية التركية... ماذا كشفت؟

صورة ذاتية لبلال، 13 عامًا، من الحسكة سورية. براءة وحزن وأمل في العيون


ورحل صالح عن مدينته "عين العرب" (كوباني) السورية قاصدًا حلب بهدف دراسة فن التصوير في جامعة حلب عام 2012، قبل أن يُجبر على المغادرة هربًا من تنظيم الدولة الإسلامية بعد عامين. وعند وصوله إلى تركيا التي يجهل لغتها، استخدم الصور كوسيلة للتعبير عن نفسه.

عدسات اللاجئين الشباب على الحدود السورية التركية... ماذا كشفت؟

زينانو، 13 عامًا، من نصيبين تركيا. التقط صورة الحاجة أمّ الاختراع


واعتُبرت القدرة التي تملكها الصور للتواصل مع الناس أساسية لصالح عند تأسيسه مشروع "سيرخان داركوم"، وهو جزء من أنشطة الجمعية المحلية غير الربحية "Sirkhane" التي تدير مدرسة سيرك محلية، ومهرجان فنون، ومدرسة موسيقى للأطفال المتضرّرين من الحرب.

عدسات اللاجئين الشباب على الحدود السورية التركية... ماذا كشفت؟

سلمى، 10 أعوام، من الدرباسية في سورية. التقطت صورة: حان وقت الدعاء


وقال صالح: "قابلنا أشخاصًا من خلفيات متنوعة، من بينهم لاجئين وسكان محليّين يتحدثون لغات متشابهة، (مثل) الكردية، أو التركية، أو العربية، لكنهم لم يتواصلوا مطلقًا"، مضيفًا: "أردنا استخدام التصوير الفوتوغرافي التناظري كوسيلة علاجية، والسماح لهم بالتعبير عن أنفسهم من خلالها، ونقل نظرتهم إلى هذه المجتمعات المختلفة (معًا) من خلال التصوير الفوتوغرافي".

عدسات اللاجئين الشباب على الحدود السورية التركية... ماذا كشفت؟

ألن، 10 أعوام، التقط صورة لفتاتين داخل إطارٍ ضاحك بوجهيهما الجميلين


وفي ورش العمل، شرح صالح للطلاب عن الكاميرات التناظرية والرقمية، وعلّمهم أسس كيفية تكوّن الصورة وتقنياتها، وأعطاهم آلات تصوير مزودة بأفلام للتصوير في محيط كل منهم مدة أسبوعين. ثم علمهم كيفية تطوير وطباعة شريط النيغاتيف، قبل مساعدتهم في كيفية انتقاء الصور الأفضل.

عدسات اللاجئين الشباب على الحدود السورية التركية... ماذا كشفت؟

أحمد، 10 أعوام، من الحسكة سورية. التقط صورة: رأيت الهواء يطير


ورغم صعوبة الحفاظ على استمرارية المشروع، بسبب عوائق عدة تبدأ بجمع التبرعات وتنتهي في تأمين مواد الغرفة المظلمة، يأمل صالح أن تُحدث الجهود المبذولة فرقًا في حياة طلابه.

ورأى صالح أن "الجزء الأهم من هذه الورشة التدريبية هو المقارنة بين أول وآخر يوم لهؤلاء الأطفال، إذ أنه في اليوم الأول، لم يكن لديهم الكثير من الثقة بالنفس". لافتًا إلى أنّ "التصوير الفوتوغرافي التناظري يُعد أداة رائعة بالنسبة إليهم، فهم لا يستطيعون حذف صورة لم ترُق لهم، على غرار التصوير الرقمي. وعندما يرون النتائج المذهلة للصور، يبدأون ... باكتساب الثقة بأنفسهم".

 


المشاهدات 168
تاريخ الإضافة 2021/10/10 - 8:39 AM
آخر تحديث 2021/11/28 - 11:48 PM
تابعنا على
إحصائيات الزوار
اليوم 565 الشهر 65535 الكلي 608796
الوقت الآن
الإثنين 2021/11/29 توقيت دمشق
ابحث في الموقع
تصميم وتطوير